أخر الأخبار
الرئيسية » اخبار » انتهاك صارخ لدفتر التحملات الذي أبرمه المجلس الجماعي للشماعية مع  شركة اوزون للنظافة وعامل اقليم اليوسفية مطالب بالتدخل ؟؟

انتهاك صارخ لدفتر التحملات الذي أبرمه المجلس الجماعي للشماعية مع  شركة اوزون للنظافة وعامل اقليم اليوسفية مطالب بالتدخل ؟؟

 

منذ ان ابرمت شركة اوزون للنظافة عقدها الممتد سبع سنوات مع مجلس جماعة الشماعية بمبلغ سنوي خيالي قدر ب 627 مليون سنتيم أي ما يعادل (أربعة مليارات و389 مليون سنتيم )خلال فترة التعاقد المبرمة بين الطرفين ، والشركة تشتغل بطرق غير قانونية في ضرب صارخ لدفتر التحملات ولقانون البلاد ، حيث استرسلت في غياب المراقبة والردع والتطبيق الصارم للقانون ، في فعل ما يحلو لها ، ولم تقم بأية اعمال تبرر اهدار كل هذه المبالغ المالية الخيالية التي تؤدى من مالية الجماعة بطرق مشبوهة ،سواء على مستوى التنظيف او الكنس اليدوي او سواء على مستوى الآليات المستعملة ، التي تم الاتفاق عليها ضمن مقتضيات المادة 44 من اتفاقية التدبير المفوض المتعلقة بالاستثمارات الواجب على الشركة المفوض لها القيام بها والبالغ قدرها مليارسنتيم ، من قبيل اقتناء شاحنة ذات مكنسة خاصة بالتنظيف الميكانيكي واستعمالها يوميا وباستمرار، اقتناء شاحنة صهريجية لتنظيف الحاويات واستعمالها على مدي العقدة المبرمة الممتدة سبع سنوات ، اقتناء عدد محدد من الحاويات المقررة لتلك السنوات ، و بناء مقر الشركة مجهز بمكاتب وقاعة للاجتماعات وقاعة للصلاة ومراحض ، وحمامات ، ومستودع للملابس ، ومحل لاصلاح العربات وساحة لتنظيف المركبات واخرى.

وما حصل خلال هذه السنوات الماضية مع شركة اوزون للنظافة بمدينة الشماعية يندى له الجبين وتحمر له الوجنات من شدة الخجل ، حيث لاحظنا انتشار الازبال في مختلف الازقة والشوارع والعديد من الامكنة بالمدينة ،وعدم تحسن خدمات شركة أوزون للنظافة ،وعدم الاتزام بتعهداتها بإحداث ثورة في مجال جمع النفايات والازبال ،واستعمال آليات تتوفر على آخر التكنولوجيات الحديثة المعمول بهل في القطاع لتنظيف الازقة والاحياء والشوارع ، وعدم توفير الآليات اللازمة ، ووسائل العمل انعكس سلبا على النظافة بالشماعية ، وهذا شيئ يشهد به الجميع ، كما ان الشركة الحائزة على صفقة النظافة بالمدينة لم تلتزم بتعهادتها بتنظيف أماكن وضع البالوعات ،وعدم استبدالها للحاويات المهترئة ،وعدم غسل الصالحة منها  ،وإذا كانت شركة اوزون تقول عن نفسها انها شركة دولية ،وتشتغل وفق المعايير الدولية ،فإن واقع الحال بالشماعية يكذب ذلك ويتجلى ذلك في عدم تنظيف التجهيزات المخصصة لوضع النفايات، التي أصبحت هي في حد ذاتها عبارة عن نقط سوداء بالعديد من الأمكنة ، علاوة على ضعف عدد الحاويات وعدم توفير الشركة للعدد الكافي من الشاحنات لجمع النفايات وإقصاء بعض الأزقة والاحياء والشوارع،وعدم كنس وغسل الطرق الرئيسية ،وعدم جمع المزابل المنتشرة في كل مكان وزمان ،وخرقها القانون وذلك في حرق العديد من المزابل التي تنتج ادخنة سامة تصيب المواطنين بأمراض مختلفة، وعدم جمعها للعديد من الانقاد والاتربة والحجارة ومخلفات البناء والازبال المتناثرة هنا وهناك عبر ربوع المدينة ،  وعدم كنس روث الحمير والبغال وما أكثره بالمدينة، وعدم جمع نفايات السوق الاسبوعي سوق الاربعاء من مخلفات الدجاج الابيض والاسماك والخضر والازبال المترتبة عنه ووو…..،مما اعتبره الرأي العام  المحلي تلاعبا مفضوحا بدفتر التحملات ،واستهتارا بصحة المواطنين ،مما جعل اوزون محطة انتقادات لادعةمن طرف المواطنين وفعاليات المجتمع المدني خصوصا منها العاملة في مجال البيئة ، ،وإذا كان موضوع صفقة اوزون للتدبير المفوض لقطاع النظافة مع المجلس البلدي للشماعية عرف ارتفاعا مهولا في التكلفة المالية الذي ارتفع 200 في 100 ،فإن نوعية الخدمات المقدمة ضعيفة ولا ترقى الى المستوى المطلوب ،وان شركة اوزون للنظافة لم تقم بدورها بخصوص تنفيدها لبنود دفتر التحملات وتعهداتها، مما دفع بنا الى دق ناقوس الاندار، لوقف التلاعب والاستهتار بالمسؤولية ، كما ان الامر يعني السلطة الإقليمية  التي ينبغي لها تطبيق القانون وعدم التسامح مع الشركة في انحرافاتها المضرة بالساكنة ، لأن المجلس البلدي لا يرجو منه خيرا تجاه هذه المعضلة التي اضرت بمالية الجماعة وبالمواطنين الذين يعانون من انتشارالازبال والنفايات والقادورات في كل مكان وزمان.

علامتنا التجارية الفضح والكشف عن المستور