أخر الأخبار
الرئيسية » اخبار » رئيس جماعة الشماعية ينقلب عن مقتضيات القانون 113/14 وعن تأدية مهامه المنوطه لإدارة الجماعة ويغيب عن دورات المجلس ؟؟؟.

رئيس جماعة الشماعية ينقلب عن مقتضيات القانون 113/14 وعن تأدية مهامه المنوطه لإدارة الجماعة ويغيب عن دورات المجلس ؟؟؟.


كسائردورات مجلس جماعة الشماعية ، الذي لم يخلق مثله في البلاد ، اختار عن عمد مع سبق الإصراروالترصد الخروج عن قاعدة القانون وتمرير جميع نقط دورته العادية  داخل قاعة الاجتماعات ، من اجل دبح الديمقراطية المحلية والزج بالجماعة في غياهب الفوضى ،وفرض واقع مأزوم ،ساهمت فيه قوى الشر ورموز الفساد و صانعي الأزمات ،ثلة من الكائنات الانتخابية افسدت المشهد السياسي والعمل الجماعي وشوهت دوره الدستوري .

الدورة العادية لمجلس جماعة الشماعية لشهر اكتوبر من سنة 2022، وكعادتها لم تحمل بين طياتها اي شيئ ،سوى مزيدا من الاقصاء والتدخلات العشوائية ،مرت اطوارها دون اية مناقشة مستفيظة ،لترهن المدينة من جديد في ازمات اجتماعية جديدة ، في هذه الجلسة حضر باشا المدينة المعين مؤخرا ،وغاب الرئيس كعادته وناب عنه نائبه الأول ، هذه الحالة من الضبابية اثارت عاصفة من التساؤلات العامة عن غياب رئيس جماعة الشماعية عن تأدية مهامه المنوطة به ، وعن سلوكه العام غير المستقر ، حيث لاحظ الرأي العام ، غيابه المستمر والممتد الى اجل غير مسمى تاركا ورائه إدارة الجماعة وقضايا المواطنين عرضة للتهميش دون حسيب او رقيب ، ما اعتبره المواطنون انقلاب عن الجماعة وعن مقتضيات قانون 113/14 المتعلق بالجماعات الترابية .

جلسة 06 أكتوبر 2022 المشؤومة تميزت اشغالها بالتنكر للساكنة ،وضياع مطالبهم ،ليبقى هذا المواطن رهينة صراعات سياسية ضيقة ، بل ضحية تضارب مصالح مستشاري الجماعة والذين وعلى ما يبدو لا يكترثون اطلاقا لانشغالات الساكنة وللأزمة الخانقة التي تمر منها المدينة ، دون ان تكون هناك بوادر في الافق من شأنها الحد من تفاقم هذه الازمة الاجتماعية والاقتصادية والبيئية والسياسية والثقافية..خصوصا الاجراءات التي تدخل من اختصاصات المجلس، فلا الرئيس قام بدوره ولا حلفائه ، ولا المعارضة اخذت بعين الاعتبار الظرفية الاقتصادية التي تمر بها المنطقة  ولا هم يحزنون ،لا يهمهم من هذا المشهد الا ما يفرزه من ابشع الصور القاتمة وتدهور الاوضاع العامة بالشماعية ضدا على القانون وابو القانون .