أخر الأخبار
الرئيسية » اخبار » سابقة في تاريخ العدالة بالمحكمة الابتدائية باليوسفية ، القضاء يدين رئيس جماعة الشماعية السابق ومن معه ، وينتصر للمظلوم ؟

سابقة في تاريخ العدالة بالمحكمة الابتدائية باليوسفية ، القضاء يدين رئيس جماعة الشماعية السابق ومن معه ، وينتصر للمظلوم ؟

 

أدانت الغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية باليوسفية ،  يوم الخميس المنصرم 30 دجنبر 2021 صباحا رئيس جماعة الشماعية السابق ، ومدير المصالح الجماعية ، ورئيس قسم الصفقات ونائبه ونائب الرئيس ، بثلاثة اشهر موقوفة التنفيذ لكل واحد منهما ، وغرامة مالية قدرها الف درهم للمعنيين بالامر ، و14 مليون سنتيم كتعويض للمشتكي، في قضية تتعلق بالتزويرفي محرر عرفي وجناية المشاركة في تزوير وثيقة رسمية .

وكان المركز القضائي للدرك الملكي في وقت سابق استمع الى المتهمين في محضر رسمي ، على خلفية شكاية تقدم بها احد المقاولين الشباب يتهمهم فيها بالتزوير في عقد التزام ، وبعد الانتهاء من مسطرة الاستماع ، تمت احالتهم على السيد وكيل الملك ، الذي قرر بدوره إحالة المتهمين على قاضي التحقيق الذي امر بمتابعة المشتبه فيهم في حالة سراح مقابل كفالة مالية قدرها خمسة آلاف درهم .

وكشفت مصادر الجريدة ان رئيس هيئة الحكم بالمحكمة الابتدائية باليوسفية نظرا لحساسية الملف وثقل التهمة المنسوبة الى المشتبه فيهم ، اجل النظر في القضية لعدة مرات ، وكان في كل جلسة تعقد يستنطق فيها المتهمين بما نسب اليهم في القضية المعروضة على انظاره المتعلقة بالتزوير في محرر عرفي ، الى ان اقتنعت هيئة الحكم بما توصلت اليه من حجج ودلائل خلال استجواب المتهمين تفيذ تورط المتهمين في المنسوب اليهم  ،لتصدر حكمها العادل والمنصف اول امس الخميس في حقهم ، وتنتصر للمظلوم . وقد خلف هذا الحكم انطباعا وارتياحا لدى المتتبعين للشأن العام وعموم المواطنين ، الذين اعتبروه حكما عادلا وانتصار لمدينة الشماعية التي عرفت في عهده  الويلات واشد المعاناة ، كما عرفت تراجعا خطيرا أثر سلبا على العمل الجماعي الذي أصيب بالافلاس التام لا زالت الساكنة تكابد تبعاته الى يومنا هذا .