إسبانيا .. خطيئـة “محمد بن بطوش” للكاتب عزيز لعويسي

admin
اخبار وطنيةسياسة
admin9 مايو 2021آخر تحديث : منذ شهر واحد
إسبانيا .. خطيئـة “محمد بن بطوش” للكاتب عزيز لعويسي
IMG 20210216 WA0013 6z9fvgbbiuoaghazugcxl564451xkwrbqwf7h8hngnr - منار اليوم

موقع منار اليوم 09 ماي 2021.- بقلم : عزيز لعويسي

استقبال الجارة الشمالية إسبانيا للمدعو “محمد بن بطوش” / “ابراهيم غالي”، أرخى بكل ثقله، على العلاقات المغربية الإسبانية التي بلغت مستويات متقدمة من الرتابة والفتور والاحتجاج والتصعيد، وأبان بما لايدع مجالا للشك عن حجم التحديات التي تواجه الوحدة الترابية للمملكة المغربية، سواء في ظل ازدواجية مواقف الجارة الشمالية أوفي غموض مواقف الجارة الجنوبية أو في ظل العداء الأبدي لحكام الجارة الشرقية، وهذه الوضعية المقلقة، شكلت القوة الدافعة للمغرب من أجل المضي قدما في اتجاه الانخراط المبكر في علاقات اقتصادية وجيواستراتيجية مع الأشقاء والأصدقاء، بشكل يضمن دعم ملف الوحدة الترابية ويمنح ما يكفي من القوة والشجاعة لمواجهة الخطط المتهورة لأعداء الوطن بما يلزم من الوضوح والواقعية والصرامة. ودون النبش في ظروف وملابسات ما وقع من تنازلات خفية من جانب جنرالات السوء، أسالت لعاب الإسبان وجعلتهم يقبلون بدون تردد على الانخراط في خطيئة “محمد بن بطوش” الخبيثة، فما هو باد للعيان أن الجارة الشمالية أقدمت على ممارسات متهورة “غير محسوبة العواقب”، أساءت لصورتها ومست بهيبة واستقلالية قضائها وأحرجت الاتحاد الأوربي وما يؤطره من قيم قانونية وحقوقية مشتركة، وأقدمت بسوء تقدير على انتهاك سلطة العدالة والقانون وحقوق الإنسان، لقبولها استقبال شخص على أراضيها ملاحق من قبل القضاء الإسباني لتورطه في أفعال إجرامية تدور في خانة جرائم الإبادة وجرائم الحرب، ومالت إلى كفة الجلاد “ابراهيم غالي” الذي ولج التراب الإسباني بجواز مزور وبهوية كاذبة، على حساب حقوق الضحايا وما تقتضيه المحاكمة العادلة من تطبيق أمثل للقانون ومن احترام لهيبة وسلطة القضاء بعيدا عن مناورات السياسة ودسائسها، وساهمت بنظرة “فاقدة للبوصلة” في نسف جسر الثقة بين الرباط ومدريد، وضربت عرض الحائطما يربط البلدين الجارين من شراكة متعددة الأبعاد، وأسست لمناخ من التوتر والتصعيد، كبح جماح ما كان يعد له من ترتيبات وتنسيق في أفق عقد قمة مغربية إسبانية على أعلى مستوى، كان يعـول عليها لإذابة جليد الخلاف واسترجاع الثقة المفقودة، وإعطاء نفــس جديد لما يربط البلدين من شراكة اقتصادية وأمنية واستراتيجية.إسبانيا وهي تتورط في خطيئة “محمد بن بطوش” التي لا يمكن فهما أو تصورها إلا داخل مفردات الإجرام والخبث والعداء والمناورة والابتزاز الرخيص، تكون قد أساءت الاختيار والتقدير، وهي مطالبة بإنقاذ ماء الوجه أو ما تبقى من ماء الوجه، بعدما تم توريطها أو ورطت نفسها في ممارسات “غير مسؤولة” جعلتها تقف على قدم المساواة أمام جنرالات ضاقت بهم السبل ودخلوا في حالة من اليأس واللخبطة والتهور والارتباك، عقب تورطهم في فضيحة تهريب زعيم الانفصاليين باستعمال جواز سفر مزور وهوية كاذبة، في تصرف يوحي بما تقوم به الشبكات الإجرامية الخارجة عن سلطة القانون من أعمال النصب والاحتيال والتزوير وغيرها، وإنقاد ماء الوجه يمر أولا بترك القانون يتخذ مجراه الطبيعي في قضية “بن بطوش” والحرص على ضمان استقلالية القضاء بعيدا عن مناورات ونعرات السياسة، ويمر ثانيا عبر تصحيح المسار واستعجال اتخاذ موقف واضح ومسؤول حيال الوحدة الترابية للمملكة والإقدام بدون قيد أو شرط على “دبلوماسية القنصليات”، ونرى أن هذا التوجه هو السبيل الوحيد والأوحد لإعادة الثقة التي فقدتها الرباط بسبب “خطيئة” بن بطوش، والانخراط الإيجابي والمسؤول في رسم معالم شراكة اقتصادية وأمنية واستراتيجية، تتحقق معها المصالح المشتركة في إطار قاعدة “رابح .. رابح”.إسبانيا لابد لها أن تدرك أن أمورا كثيرة تغيرت بعد أزمة الكركرات، مكنت المغرب من تحقيق مكاسب ترابية واقتصادية وأمنية واستراتيجية، وأن تدرك أيضا أن قضية الصحراء المغربية هي قضية وطن وملك وشعب وأمة مغربية ذات تاريخ عريــق، وأن تعي كل الوعي أن الدبلوماسية المغربية المتبصرة انتقلت من مستوى المهادنة والصبر، إلى مستوى الواقعية والجدية والصرامة والجرأة، ولم تعد قادرة على تحمل المزيد من المناورات البئيسة والابتزازات الرخيصة من جانب أعداء الوطن، إسبانيا لابد لها أن تقبل بالمتغيرات الإقليمية والدولية ذات الصلة بقضية الوحدة الترابية، وأن تتعامل بروح رياضية مع “المغرب” الجار الجنوبي كقوة اقتصادية وأمنية واستراتيجية ناعمة في إفريقيا، وأن تقتنع وتدرك أن مصلحتها الاستراتيجية مع المغرب كدولة مستقلة ذات سيادة وتاريخ عريق ضارب في القدم، الرهان عليها لن يكــون إلا رهانا على الأمن والاستقرار والتنمية والمصالح المشتركة والرخاء والازدهار، أما الرهان على من أخرج مسرحية “محمد بن بطوش”، فهو رهان على أسلوب العصابات وقطاع الطرق.وفي جميع الحالات، فإذا تداركت مدريد الخطيئة الكبرى وأبانت عن مواقف مسؤولة ومتبصرة، فيد الرباط ممدودة إلى إسبانيا وإلى كل الدول الصديقة والشقيقة التي اختارت لغة الأمن والوحدة والاستقرار والتعاون المشترك والمصالح المتبادلة وفق قاعدة “رابح .. رابح”، أما أعداء الوطن من حكام الجزائر الذين لم ييأسوا من نهج عقيدة العداء، فيؤسفنا قولا أن تهورهم بلغ مداه، إلى درجة أنهم لم يعودوا يميزون بين العشب والحافة، ويؤسفنا ثانيا أنهم أفرغوا قاموسهم العربي عنوة من كل مفردات “الأخوة” و”الدين” و”الدم” و”القرابة” و”حسن الجوار” و”التاريخ” و”الوحدة” و”التكتل” و”المصير المشترك” و”المصالح المتبادلة”، في وقت تسير فيه الدول “العاقلة” و”المسؤولة” إلى إدراك الوحدة والتعاون خدمة لقضايا التنمية والأمن والسلام والرخاء والازدهار والاستقرار…ومهما قيل أو قد يقال، فالنتيجة التي لابد أن يستوعبها الحاقدون والمتربصون والمشوشون، أن “المغرب في صحرائه والصحراء في مغربها”، والرباط بات لها أشقاء وأصدقاء كثر تغيرت معهم الأرقام والمعادلات، ولم تعد تهتم بمن جعل من العداء عقيدة أزلية ومن لغة المناورة والابــتزاز منهجا رخيصا …ونختم بأن ندعو الله عز وجل أن يديم نعمة الأمن والاستقرار على هذا الوطن السعيد، وأن يقيه شر جيران بات “المغرب” كابوسهم المزعــج في الحركات كما في السكنات.

الكاتب عزيز لعويسي  المحمدية المغرب 

رابط مختصر