أخر الأخبار
الرئيسية » اخبار » في وقفة احتجاجية الشغيلة الصحية بإقليم اليوسفية تطالب برحيل المندوب الإقليمي””صور””

في وقفة احتجاجية الشغيلة الصحية بإقليم اليوسفية تطالب برحيل المندوب الإقليمي””صور””

 

نفذت الشغيلة الصحية المنضوية تحت لواء الفيدرالية الديمقراطية للشغل يوم الثلاثاء 10 يناير 2023، وقفة احتجاجية يفضاء مندوبية الصحة ، مؤازرين بالكاتب الجهوي وأعضاء وطنيين وأعضاء مكاتب ومناضلي النقابة الوطنية للصحة العمومية من مختلف مدن واقاليم جهة مراكش آسفي ، وعدد كبير من فعاليات المجتمع المدني، وعدد من الاطر الطبية والتمريضية من مختلف المراكز والمستوصفات الصحية ، وجمعيات حقوقية ، ومختلف المنابر الإعلامية التي حجت لتغطية الحدث .

وكشف مسؤول نقابي لموقع منار اليوم الاخباري اثناء الوقفة ، ان هذه الوقفة الاحتجاجية جائت بعد سلسلة من الحوارات واللقاءات بين المندوب الإقليمي والشغيلة الصحية سواء على المستوى المحلي ، او بمقر مديرية الصحة بمراكش بحضور مسؤولين مركزيين وجهويين ، من اجل تدارك الاختلالات الحاصلة في القطاع باليوسفية ، الا ان المندوب الإقليمي ظل يسبح ضد التيار، الامر الذي كان له انعكاس سلبي على تسيير وتدبير القطاع بالمنطقة.

وأضاف ذات المسؤول النقابي ان مندوب الصحة ظل يتملص من مسؤوليته ، منذ التحاقه بهذه المؤسسة الصحية ، فتراكمت المشاكل ،وتفاقمت حدتها واصبح من سابع المستحيلات تدارك هذا الكم من المشاكل والقضايا التي يعرفها الشأن الصحي بإقليم اليوسفية ،الذي كان له اثر سلبي على الخدمات الصحية التي تراجعت بشكل خطيرضحيتها المواطن  ،  كما باتت وضعية الشغيلة الصحية مزرية بسبب الارتجالية وعدم تقدير المسؤولية ، الامرالذي اعتبرته الشغيلة مس بكرامتها .

واستطرد ذات المتحدث ان أسباب هذه الوقفة الاحتجاجية عديدة نذكر من بينها على سبيل الذكر لا الحصر ما يلي ..

1/ النقص الحاد في الادوية بكل المراكز الصحية وخاصة ادوية الامراض المزمنة.

2/النقص الحاد في المحروقات الخاصة بسيارات الإسعاف .

3/ الدفع ببعض الأطباء الاختصاصيين الى تقديم استقالتهم بسبب الاستفزازات المتكررة من طرف المندوب الإقليمي.

4/ حرمان فرق التلقيح الخاصة التي عملت ابان جائحة كورونا من الوجبات الغدائية بطريقة متعددة من طرف المندوب

5/ الطريقة المشبوهة التي اعتمدتها المندوبية الإقليمية في توزيع التعويضات الخاصة بالبرامج الصحية والتي استفاد منها بعض المقربين فقط.

6/ طبخ ملفات كيدية لبعض الأطر الصحية وتحريض بعض وسائل الاعلام من اجل الاسائة لهذه الأطر .

7/ الاستفزازات والتهديدات المتكررة لبعض الأطر الصحية اما عبر استفسارات كتابية او عبر الهاتف.

8/ عدم توفير الادوية اللازمة والاساسية لتشغيل وحدة المستعجلات بالشماعية .

9/ غياب التحاليل المخبرية وتنقيل الممرضة التقنية الخاصة بالتحاليل المخبيرة بمستعجلات القرب بالشماعية دون تعويضها.

10/ النقص في الأطر التمريضية بالشماعية ومحاولة تدارك هذا النقص بالاستعانة بممرض متخصص في الامراض النفسية الشيئ الذي سيؤدي الى حرمان عدد كبير من المصابين بالامراض النفسية والعقلية من العلاج ومن الادوية

11/ فرض حراسة على الممرضين تدوم ل 16 ساعة متواصلة من العمل وهو ما يتنافى مع جميع قوانين الوظيفة العمومية.

ووفق ذات المصدر ، فقد حدر هذا الاخير من مغبة عدم تدخل الجهات المعنية، لإيقاف النزيف المستشري في جسم القطاع الصحي بإقليم اليوسفية ، حيث اردف قائلا ان المعركة لا زالت متواصلة استعدادا لأشكال نضالية حتى الاستجابة لمطالبنا العادلة والمشروعة ، وأوضح انه في ظل ما تنتهجه السلطات الإقليمية من سياسة  اغماض العين عن هذه الممارسات والتردي الشامل للقطاع الصحي بالاقليم  وعدم تجاوب مسؤول المندوبية مع مطالبنا والغياب المقصود للمديرية الجهوية للصحة العمومية والحماية الاجتماعية وتغاضي الإدارة المركزية ،فإنه من المتوقع احتمال الدخول في اعتصام مفتوح اذا عجزت كل من الإدارة الوصية عن القطاع الصحي ، والسلطات الإقليمية التدخل لتقويم الاعوجاج وتصحيح المسارات ، خصوصا ان المسؤول الإقليمي عن القطاع لا زال متعنتا ضاربا قوانين وتشريعات البلاد عرض الحائط.