أخر الأخبار
الرئيسية » اخبار » هذا الى وزير الداخلية..عزوف الشركات والمقاولات الوطنية عن المشاركة في الصفقات العمومية لجماعة الشماعية بسبب تخوفها من التزوير في ملفاتها

هذا الى وزير الداخلية..عزوف الشركات والمقاولات الوطنية عن المشاركة في الصفقات العمومية لجماعة الشماعية بسبب تخوفها من التزوير في ملفاتها

 

كما هو معلوم ادانت المحكمة الابتدائية باليوسفية مؤخرا رئيس بلدية الشماعية السابق ومن معه بثلاثة اشهر موقوفة التنفيذ وغرامة مالية قدرها 1000 درهم لكل واحد من المدانين المنتمين لذات الجماعة ، و تعويض مادي للمشتكي قدره 14 مليون سنتيم في فضيحة تزوير في محرر عرفي بطله رئيس المجلس الجماعي للشماعية ومن معه، استنكرها الرأي العام المحلي وندد بمرتكبي جناية التزوير في عقد إلتزام لكراء مرفق السوق الأسبوعي خميس زيمة  ، في ما ستنظر المحكمة الإدارية مستقبلا  في المبلغ المحتجز من طرف المجلس الجماعي للشماعية  الموضوع  رهن إشارة قباضة الشماعية وهو عبارة عن ضمانة  مالية لصاحب الشركة المشتكي والذي قدر في مبلغ 170 مليون سنتيم .

ولم تكد تمر الا ايام معدودات على ادانة الشقيق الأكبر الرئيس السابق للشماعية الذي اتبثت المحكمة تورطه في التزوير ،  حتى حدى حدوه شقيقه الاصغر الرئيس الحالي للمجلس الجماعي للشماعية ، حيث تفجرت فضيحة مالية أخرى في عهده  تتعلق بكراء المجزرة البلدية للشماعية ، قبل ان يتم التلاعب فيها هي الأخرى بسبب اقصاء شركة تقدمت بعرض مالي قدره 450000.00 درهم من اجل كراء المرفق المذكور ، ليتم الغائها وقبول شركة لها نزاع مع الجماعة بثمن اقل من الشركة الأولى قدرب 360000.00 درهم. ما يفسر جليا ودون مزايدات ان الجهات المعنية المخولة لها صلاحية المراقبة والتفتيش تسبح ضد تيار القانون ، تاركة  الرئيس يصول ويجول يغرق ويشرق في مالية الجماعة كيفما يحلو له ، حيث اضحى التسيب والتلاعب في ميزانية الجماعة بكل الطرق الملتبسة سيد الميدان، الشيئ الذي دفع بالعديد من الشركات والمقاولات الوطنية عدم مشاركتها في الصفقات العمومية لجماعة الشماعية خوفا من تعرضها لتجاوزات إدارية كما وقع لسابقاتها.

وقبل الختم ندعو لجن التفتيش سواء على مستوى المجلس الجهوي للحسابات لجهة مراكش آسفي او المجلس الأعلى للحسابات أو المفتشية العامة للمالية المحلية بوزارة الداخلية وكل من له صلاحية التفتيش لزيارة مقر هذه الجماعة التي تعرف تجاوزات مالية وإدارية مغرقة في الخطورة.

علامتنا التجارية الفصح والكشف عن المستور